قصة نجاح فارح غراي



قصة نجاح فارح غراي 


بداية الرحلة تبدأ في السادسة...
"فارح غراي" كانت ظروفه سيئة جداً، وهو ما زال ابن 6 سنوات. طفل أسود، يعيش في حي فقير جداً، أم فارح غراي  مريضة بالقلب، وتعيل أسرة مكوّنة من 3 إخوة هو رابعهم.. تقريباً

لا يوجد ل فارح غراي  منفذ للحياة الطبيعية تحت هذه الظروف لم يكن أمام فارح غراي  سوى أن يعمل عملاً متواضعاً في هذا السن الصغير، فبدأ  فارح غراي تجارة بيع كريمات للبشرة مقابل دولار ونصف، وقام فارح غراي  بتوزيعها على الجيران وسكان المنطقة؛ حيث كان يقوم بشرائها بالجملة، وبيعها بالقطعة.

الشيء الذي لفت الأنظار لفارح غراي  أنه كان لبقاً للغاية، ويستطيع أن يقنع العملاء بالشراء بشكل سريع، بل وينال فارح غراي  استحسانهم أيضاً من طريقته في التواصل. في عمر التاسعة، ومع انتقاله مع أسرته لمدينة أخرى (لاس فيجاس)، جاءت الفرصة لفارح غراي؛ وذلك بالحديث عبر برنامج إذاعي بشكل لفت أنظار الجميع له، فتلقى فارح غراي  عرضاً للعمل كمذيع مساعد في برنامج يتابعه 12 مليون مستمع.

بدأ  فارح غراي في حصد الأموال؛ فقام باستثمارها في مشروع ناشئ لبيع الأطعمة في نيويورك، فحقق فارح غراي  "المليون الأول" وهو ابن 14 عاماً. في العام التالي، أسس فارح غراي  شركة لبيع بطاقات الهواتف، وأخرج برنامجاً إذاعياً للمراهقين، واستثمـر في مجلة، وأسس فارح غراي  جمعية خيرية باسمه، وقام بإنتاج برنامج فكاهي!

وعندما أتم فارح غراي  الخامسة عشر من عمره، حصل على منحة دراسية (كتعويض عن السنوات التي أضاعها بعيداً عن التعليم) واستقبله الرئيس الأمريكي بنفسه مع وفد من الكونجرس، ونال فارح غراي  عضوية فخرية في العديد من المجالس التجارية الأمريكية. الظروف السيئة جعلته يبدأ مبكراً (مبكراً أكثر من اللازم إذا شئت الدقة)، ووصل فارح غراي  إلى تحقيق كل ما يتمناه من إنجازات وهو ابن 15 عاماً.

تعليقات