تطوير قطاع الإسكان في المملكة



تطوير قطاع الإسكان في المملكة العربية السعودية

وفي ظل النمو السكاني المتزايد في المملكة العربية السعودية، فإن الدولة تولي  اهتماماً  بقطاع الإسكان، حيث اتخذت نهجًا مختلفًا  لتحقيق التزاماتها يعتمد على التقنيات الجديدة مثل: الرسوم المعمارية ثلاثية الأبعاد والمباني الجاهزة و استخدام أحدث التقنيات في البناء، وتوفير  المزيد من الحوافز  للمستثمرين في هذا القطاع

من المتوقع أن تشهد المملكة في السنوات القادمة ارتفاعاً عالياً في الطلب على الوحدات السكنية الجديدة(1.5 مليون وحدة سكنية متراكمة مطلوبة بحلول عام 2030) وذلك بسبب
النمو المتزايد لعدد كبير من المواطنين الشباب.

وجود مواطنين من ذوي الدخل المتوسط القادرين على تحمل تكاليف الوحدات السكنية.يتم توزيع الطلب على الوحدات السكنية الجديدة في جميع أنحاء المملكة، عبر 4 فئات (الفلل، الشقق، الدوبلكس، مجموعة الفلل المتلاصقة "تاون هاوس").يمكن للمطورين العقاريين الاستفادة من هوامش الربح العالية الناتجة عن ميزة التكلفة التنافسية مقارنة بالدول الأخرى.تتراوح تكلفة البناء للوحدات السكنية المستهدفة ما بين 1.9 ألف ريال إلى 3.7 ألف ريال لكل متر مربع.

كما و تشهد صناعة بناء المساكن في المملكة العربية السعودية تحولاً من الطرق التقليدية إلى تقنيات البناء الحديثة (مثل البناء بتقنية (3d , 2d, 2.5d.يعود السبب وراء التحول لتقنيات البناء الجديدة، إلى رغبة الحكومة الملحة في معالجة الفجوات الحالية وهي:خفض تكلفة بناء وحدة سكنية واحدة، لضمان القدرة على تحمل التكاليف.تقليل وقت إنشاء الوحدات السكنية لزيادة إنتاج المساكن.زيادة جودة الهيكل السكني والتشطيب.زيادة مساهمة قطاع البناء في الوظائف ذات القيمة المضافة للمواطنين السعوديين.الاستفادة من المحتوى المحلي للمملكة لضمان التوسع في إنتاج المساكن.بحلول عام 2020، سيتم بناء 340 ألف وحدة من خلال تقنيات البناء الحديثة، من بينها 68 ٪ سوف تعتمد على أنظمة البناء ثنائية الأبعاد، و 32 ٪ على أنظمة البناء ثلاثية الأبعاد.

تعليقات