الاقتصاد السعودي



الاقتصاد السعودي

شهد الاقتصاد السعودي نموًا متسارعًا وينطبق ذلك أيضًا على الفرص المتاحة في سوق التأمين الذي يعتبر ثاني أكبر سوق في الشرق الأوسط. 

حيث تزخر المملكة بإمكانات هائلة للنمو ترجع إلى تعدادها السكاني الذي يبلغ 33 مليون نسمة وناتجها المحلي الإجمالي الأعلى في المنطقة بالإضافة إلى كونها الدولة العربية الوحيدة في دول مجموعة العشرين. ففي الوقت الراهن، جميع الظروف مواتية للتوسع والأبواب مفتوحة أمام جميع عمليات تأسيس الفروع

خاصةً في ظل الطلب غير المسبوق على عمليات الاندماج والاستحواذ وشركات الوساطة المالية ومزودي التأمينات المتخصصة وشركات إعادة التأمين ومزودي الخدمات الخبراء.. كما تسعى المملكة الى استقطاب شركات التأمين الساعية للتوسع في هذا القطاع.


وفي ظل الطاقة الاستيعابية لشركات إعادة التأمين

فإن وجود شركة واحدة لإعادة التأمين تحتاج شركات التأمين المتنازِلة إلى المزيد من الدعم، وذلك لأن لوائح مؤسسة النقد العربي السعودي تُلزم شركات التأمين بالتنازل عما لا يقل عن 30% لشركات إعادة التأمين المحلية. وتشير الإحصائيات الحالية الصادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي وتداول إلى أن شركة إعادة التأمين الوحيدة تمثل 2% فقط من سوق التأمين السعودية و14.5% من أقساط التأمين المتنازل عنها لشركات إعادة التأمين المحلية أو الدولية، مما يعكس وجود فرص حقيقية لأي شركة لإعادة التأمين تدخل السوق اليوم

تعليقات